طريقه عمل لحم الجمل

لحم الجمل
لحم الجمل أو ما يعرف بلحم الحاشي في بعض المناطق داخل الوطن العربي له العديد من الطرق لطهيه؛ حيث تختلف طرق طهيه من دولة إلى أخرى. هناك من يفضّل تحضير لحم الجمل مشوياً أو مطبوخاً على النار، ولذلك سنتطرّق خلال هذا المقال إلى مجموعة من الطرق لطهي لحم الجمل في قدر الضغط على النار.
لحم الجمل المتبّل
المكونات
كيلوغرام من لحم الجمل.
بصلتان.
حبتان من الطماطم.
ثلاثة فصوص من الثوم.
نصف ملعقة كبيرة من الملح والفلفل الأسمر.
ملعقة صغيرة من الهيل.
ملعقة كبيرة من بهارات اللحمة.

طريقة التحضير
نغسل لحم الجمل جيداً بالماء، والدقيق، والخل، وننظّفه أكثر من مرة، ثم بعد ذلك نقطّع اللحم لقطعٍ متوسّطة ونضعها في وعاء.
نضع البصل والثوم في طنجرة الضغط، ونضيف اللحم ونرشّ عليه البهارات، والملح، والبندورة، والفلفل الأسمر، ونضعه على النار ونترك اللحمة حتى تخرج الماء الذي داخلها.
نضع القليل من الماء على اللحم ونُحكم إغلاق طنجرة الضغط جيداً ونضع الصفارة، وننتظر حتى تلف وتصدر صوتاً.
ننتظر مدة ربع ساعة والصفارة تصفر ثم نطفئ على اللحم، ولا نتركه على الغاز أكثر من ربع ساعة حتى لا يصبح قاسياً وجافاً، وبعد الإطفاء عن النار ننتظر لمدة عشر دقائق قبل فتح الطنجرة.
نرفع صفارة طنجرة الضغط ونفتح الطنجرة بحذر، وذلك كي لا يتصاعد البخار من الطنجرة.

كبسة بلحم الجمل
المكونات
كيلوغرام ونصف من لحم الجمل.
ثلاثة أكواب من الأرز.
بصلتان كبيرتا الحجم.
قرنان فلفل حار، مجفف.
خمسة أوراق من الغار.
حبتان من اللومي.
ملعقتان كبيرتان من السمن.
ملعقة كبيرة من الكمون.
ملعقه كبيرة من الكركم.
لتران من الماء الساخن.
ثلاث ملاعق كبيرة من الصنوبر.
أربع ملاعق كبيرة من اللوز المقطّع إلى شرائح.

طريقة التحضير
نضع الزيت والبصل في قدر على نار متوسطة، ثمّ نُضيف الفلفل المجفف، وأوراق الغار واللومي، ونقلّب لعدة دقائق.
نضيف اللحم المقطع، ونتركه مدة دقيقتين، ثمّ نضيف لتراً ونصف من الماء الساخن.
نضيف الكركم، والكمون، والملح، ونتركه حتى يغلي مدة خمس دقائق.
نضع خليط اللحم في قدر الضغط مدة أربعين دقيقة.
نغسل الأرز عدة مرات ونضيفه إلى المرق واللحم لمدة خمس دقائق على نار عالية، ثم نخفض النار ونتركه يطهو مدّة عشر دقائق إلى خمس عشرة دقيقة.
نضع الكبسة في سدر أو طبق التقديم، ونضع لحم الجمل بالترتيب على الوجة، ونزينه باللوز المقلي والصنوبر المقلي.

نصائح
يفضل استخدام طنجرة الضغط في طهي اللحم؛ لأنّ اللحوم بشكل عام تأخذ وقتاً طويلاً على الغاز مدة ساعتين تقريباً حتى تنضج جيداً.
نستطيع تقديم اللحم مع الأرز الأصفر أو الأبيض وذلك حسب الرغبة وصحن المرق، ويمكن أيضاً أن نقدّم معه سلطة خضار أو اللبن.
نتأكّد دائماً من تنظيف اللحم جيداً ومن عدم وجود أيّ أوساخ عالقة فيه، وننظّفه جيداً بالماء والخل حتى لا تبقى فيه أيّ رائحة كريهة.
يفضل أن نضع اللحم يوماً في الثلّاجة قبل طبخه، وذلك كي نتخلّص من أي جراثيم أو ميكروبات موجودة فيه.

لحم الجمل
يعتبر لحم الجمل من أفضل أنواع اللحوم وأكثرها صحّةً على الإطلاق، فهو طعامٌ يؤكل في الوطن العربي وأوروبا وأستراليا أيضاً، ويشبه إلى حدٍّ كبير طعم لحم البقر، ويتميّز بقوامه المطاطي، وانخفاض نسبة الدّهون المشبعة فيه، لذلك يُنصَح بتناوله من قبل كبار السن والأشخاص الذين يرغبون في التخلص من الوزن الزائد. يتمّ طبخ لحم الجمل كأيِّ نوعٍ من أنواع اللحوم الأخرى، وخلال هذا المقال سوف نتعرّف على طريقة تحضيره.

إعداد لحم الجمل
المكوّنات
كيل من لحم الجمل.
حبتان من الطماطم المقطّعة.
بصلتان مفرومتان.
ثلاثة فصوص من الثوم المبروش.
حبتان من الفلفل الأخضر الحلو.
حبة من الجزر المقطّع إلى شرائح.
كوبان من الأرز البسمتي.
باقة من الكزبرة المفرومة.
ورقتا غار.
حبة من الفلفل الأخضر الحار.
عود من القرفة.
نصف كوب من الزيت النباتي.
نصف ملعقة صغيرة من الكزبرة الحب.
ملعقتان صغيرتان من الملح.
ملعقة صغيرة من الكمون.
ملعقة صغيرة من الفلفل الأسود.

طريقة التحضير
نغسل الأرز البسمتي ثمّ نَنقعه في الماء.
نضع البصل المُقطّع في وعاء الضغط على النار مع القليل من الزيت النباتي.
نضيف الثوم، وورق الغار، وعود القرفة، والفلفل الأخضر الحار، ونُقلّب إلى أن يذبل البصل.
نضيف اللحم ونتابع التقليب إلى أن يتغيّر لونه.
نضيف الملح والفلفل الأسود والكمون والكزبرة الحب.
نُضيف الطماطم المُقطّعة والفلفل الأخضر الحلو والجزر والكزبرة، ونُقلّب جيّداً.
نترك الوعاء على نار منخفضة لعدّة دقائق، ثم نضيف الماء بحيث نغمر اللحم والخضروات.
نُغلق وعاء الضّغط جيّداً، ثم نتركه على نار منخفضة لمدّة ساعة أو إلى أن ينضج اللحم تماماً.
نضيف الأرز المنقوع فوق اللحم ونُقلّب قليلاً.
نضع الوعاء على نار هادئة جداً لمدّة عشر دقائق حتى ينضج الأرز.
نترك الأرز حتى يتشرّب الماء، ثم نسكب اللحم والأرز في طبق التقديم، ونُقدّمه ساخناً.
نُقدّم لحم الجمل مع السلطة واللبن الرائب وصلصة الفلفل الحار.

فوائد لحم الجمل
مصدر غني بالبروتين وفيتامين E.
يحتوي على نسبةٍ عالية جداً من فيتامين C.
يحتوي لحم الجمل على ألياف عريضة وخشنة متّصلة مع بعضها البعض عن طريق نسيج ضام، وما يُميّزها خلوّها من الدهون في العضلات.
يقي من الإصابة بالأمراض الصدريّة بما فيها أمراض القلب والشرايين والأوعية الدموية.
يحتوي على حمض اللينوليك.
يقي من الإصابة بأمراض الجهاز التنفّسي، وارتفاع ضغط الدم وفرط حموضة المعدة.
يمد الجسم بالطاقة.

يعدّ الإبل أحد مخلوقات الله التي أبدع وأعجز من خلقها، فللإبل فوائد عديدة، فهو وسيلة نقل خصوصاً في الصحراء؛ وذلك لما يتمتّع به من حوافر عريضة مناسبة للسير فوق الرمال، ويتحمّل العطش، كما أنّ وبره مفيد في الصناعة، ولحليب الإبل فوائد لا حصر لها، أمّا لحمه فهو ذو فائدة عظيمة، والإبل من الحيوانات التي تعتمد في نمطها الغذائي على النباتات، ويتميّز لحم الإبل بأنّهُ ذو طعمٍ مُستساغ ويشبه إلى حدٍّ ما طعم لحم البقر، كما يشبهه شكلاً أيضاً، ولا يختلف عنه سوى أنّه مطاطيّ عند المضغ.
تعدّ دول الخليج ودولة السعودية أشهر المناطق التي يدخل لحم الإبل في غذائها، كما يؤكل في الشرق الأوسط عموماً وشمال إفريقيا وأوروبا وبعض مناطق أستراليا.
لحم الإبل وفوائده
يحتوي لحم الإبل على البروتين والحديد وفيتامين C أكثر ممّا تحتوي لحوم البقر والضأن على حدٍ سواء، كما ويحتوي لحم الإبل على فيتامين E، والقليل من الدهون، والكولسترول، ويحتوي على فيتامين D، وأملاح ومعادن، ومن الجدير بالذكر أنّ لحم الإبل يكافح حموضة المعدة وارتفاع ضغط الدم وأمراض الجهاز التنفّسي كافّةً، كما ويقوّي العضلات.
ويفضّل تناول لحم الإبل لأنّه لا يضر القلب ولا الشرايين بسبب قلّة الدهون فيه، فهو ذو تركيبةٍ غريبة؛ حيث ترتبط ألياف اللحوم مع بعضها البعض من دون الحاجة إلى الدهن، كما أثبتت بعد الدراسات أنّه يحارب السرطان، وذلك بسبب احتوائه على نسبةٍ من الأحماض الدهنيّة غير المشبعة (اللينولييك)، ويحارب كذلك الالتهابات، ويقي لحم الإبل من السكتات القلبيّة، كما ويقوم بتقوية الأعصاب ممّا يحفّز الدماغ على العمل، وقديماً استخدم لحم الإبل في علاج الحمى، وعرق النسا، والبواسير، والنمش، وإزالة دود الأمعاء، كما كان يستخدم أيضاً لتقوية النظر، وعلاج الربو خصوصاً عند خلطه مع العسل.
أمّا في مجال الرجيم وإنقاص الوزن فيتفوّق لحم الإبل على باقي اللحوم، وذلك بسبب نسبة الدّهون القليلة به، كما أنّ تناوله لا يسهم بتخزين الدهون في الجسم لذا فهو خيار جيّد للملتزمين بالرجيم (الحمية الغذائية)، ولكبار السن، ولمن يرغبون ببناء عضلاتهم.
مضار لحم الإبل بين الحقيقة والخيال
“سئل سائل الرّسول الله صلى الله عليه وسلم، أتوضأ من لحم الغنم؟، قال: إن شئت، قال: أتوضأ من لحم الإبل؟، قال: نعم”. واتفق العلماء على أنّ تناول لحم الإبل جائز ولكنّه ينقض الوضوء، فوجب الوضوء بعده.
لم تستطع الدراسات إثبات أيّ مضار للحم الإبل بشكل قاطع، وذكرت بعض الدراسات أنّ لحم الإبل يزيد من قوّة السيلان العصبي بشكل كبير، ممّا يجعل الإنسان شديد الغضب، وعند الوضوء يهدأ الإنسان ويقل السيلان العصبي الساري في جسمه، أمّا أجدادنا فيقولون إنّ الجمل حيوان حقود وعنيد ويحمل صفات شيطانيّة، ويؤثّر على جسم الإنسان بالطاقة السلبية والحقد عند تناوله، لذا وجب الوضوء للتخلّص من الطاقة السلبية.
ولكن لا تتعدّى هذه الآراء مستوى الحقيقة، والوجوب اتّباع سنة الرسول صلى الله عليه وسلم حتّى ولو لم نستطع إدراك الحكمة التي تقف خلف الأحكام الشرعيّة فهي بالتأكيد تحمل الخير والصواب، كما وينصح بعدم الإكثار من تناول لحم الإبل تجنّباً لأي مضار من باب أن الإفراط في الشيء يضر.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *